القائمة إغلاق

توريد اللثة

توريد اللثة

توريد اللثة تعتبر من الأمور التي تهم نسبة كبيرة من السيدات التي تبحث عن كل ما يلزم جمالها ويزين مظهرها أمام الآخرين سواء ببشرتها أو شعرها أو أناقتها، حيث أنعم الله تعالى على عباده بالكثير من النعم والمظهر الجميل لقوله تعالى “وخلقنا الانسان في أحسن تقويم، ومنح كل شخص جمال ومميزات مختلفة عن غيره، لكن أهم ما يلفت الانتباه في الشخص هو ابتسامته الابتسامة وجاذبيتها والتي تعتبر نعمة لا يمكن تجاهلها، لكن هناك من يعاني من تشوه ابتسامته لأنه يمتلك عدة مشاكل فيها سواء من مشاكل الأسنان او اللثة التي تجعلهم محرجين من أنفسهم وفاقدين الثقة بأنفسهم، وأبرز هذه المشاكل الشائعة مشكلة اللثة الداكنة أو اللثة المائلة للون الأسود وهذه منتشرة عند الأشخاص الذين يعانون من الابتسامة اللثوية والتي نقصد بها الابتسامة التي تكون فيها اللثة العلوية ظاهرة بنسبة كبيرة، لذا الحل الجذري والفعال لهم في هذه الحالة هو تجميل مظهر اللثة عبر عملية تجميلية يتم فيها تحويل لون اللثة من اللون الداكن إلى اللون الوردي الطبيعي.

أسباب اللثة الداكنة

من المهم قبل الحديث عن عملية توريد اللثة التعرف أولاً على أسباب تحول لون اللثة من اللون الداكن إلى اللون الطبيعي الوردي، لأن القضاء على السبب يساهم كبيراً في الوصول إلى الحل المطلوب والحصول على النتيجة المرضية، مع العلم أن العوامل الوراثية من أهم أسباب اللثة الداكنة، إذ أفادت بعض الدراسات أن احتمالية تعرض الشخص للثة الداكنة تكون بنسبة أكبر في حال امتلاكه بشرة داكنة، ومن هنا نلاحظ أن اللثة الداكنة منتشرة بنسبة كبيرة لدى سكان أفريقيا، والشرق الأوسط، وهنا سنعرض لكم أسباب للثة الداكنة بصورة أوضح على النحو التالي:

  • تعرض الشخص للثة الداكنة يكون أحياناً نتيجة اهمال النظافة الشخصية، أو الاعتناء بالفم ونظافته وإصابته بالعدوى في اللثة.
  • تناول الشخص بعض أنواع الأدوية يساهم بشكل كبير في امتلاك لثة داكنة، من هذه الأدوية مضادات الملاريا.
  • التدخين سبب بارز من أسباب اللثة الداكنة، لذا نلاحظ أن بعض المدخنين يلجئون إلى عملية توريد اللثة للمدخنين، نظراً لأن التبغ والنيكوتين يسببان تهيج أنسجة اللثة والفم مع مرور الوقت.
  • قد تسبب بعض الكتل المتبقية من حشوات الضرس المعدنية اللثة الداكنة، وهذه الكتل تنجم عن التحامها مع أنسجة اللثة.
  • معاناة الشخص من بعض الأمراض تساهم بصورة كبيرة في زيادة صبغات اللثة ومنحها اللون الداكن.

اقرأ أيضاً:تنظيف الأسنان

طرق توريد اللثة

هناك العديد من الطرق والوسائل المستخدمة في عملية تحويل اللثة إلى اللون الوردي أو تفتيخ اللثة وهذه الطرق متنوعة ما بين التدخل الجراحي واستخدام الأجهزة والتقنيات الجديثة واستخدام الطرق الكيميائية في تبييض الأنسجة، لكن أفضل وسيلة آمنة ومضمونة هي الليزر، ومن أهم طرق توريد وتفييح لون اللثة على النحو التالي:

1-توريد اللثة جراحيا

من الطرق الشائعة المستخدمة في تفتيح اللثة هي العمليات الجراحية، حيث يتم في هذه الطريقة التخلص من الأنسجة الظاهرية للثة عبر التدخل الجراحي، والذي يتم فيه التخلص من صبغات اللثة كذلك ليحل محلها أنسجة جديدة تجعل لون اللثة وردي اللون وحيوي.

واللجوء إلى الجراحة هنا يتم عبر استخدام تقنيات متعددة منها استخدام المبضع لكشط الأنسجة، أو التخلص منها بشكل نهائي، وفي طريقة المبضع يستخدم مبضغاً خاصاً ويتم فرك طبقة اللثة السطحية مع كل فيها من خلايا صبغية وميلانين، والطريقة الأخرى يقوم فيها الطبيب بعمل شقاً جراحياً في اللثة وبعدها يتم خلع الطبقة السطحية بلطف وقطع الأنسجة التي تربط بينها وبين أنسجة اللثة العميقة، وهذه العملية تكون دقيقة وتجرى بكل حذر وعناية لتجنب إلحاق الضرر بالعظام أو أعصاب الأسنان أو اللثة أو الشفاه.

العملية الجراحية للتخلص من لون اللثة الداكنة يتم فيها استخدام التخدير الموضعي ولا تحتاج للكثير من الوقت إذ غالباً ما تصل إلى نصف ساعة، ونتائجها فورية في غالب الأحيان، لأن الطبيب يتخلص من طبقة اللثة الداكنة بشكل تام.

اقرأ أيضاً:تبييض الأسنان

2-استخدام الليزر في عملية التوريد

من أنجح الطرق وأكثر فاعلية من الناحية الطبية في التخلص من لون اللثة الداكنة هو الليزر، حيث أن التعرض للجلسة الواحدة لا يتطلب الكثير من الوقت سوى 15 دقيقة، ويتم في هذه العملية استخدام التخدير الموضعي لتجنب الشعور بالألم أو وخز الليزر، كما يتم بعدها تسليط أشعة الليزر على طبقة اللثة ذات اللون الداكن لإزالة طبقة الميلانين بشكل كلي، بما يضمن استعادة لون اللثة الطبيعي الوردي.

الحالات المستثنية من عملية التوريد

هناك حالات معينة تكون مستبعدة من عملية تفتيح اللثة، ومنها على النحو التالي:

  • الأشخاص المصابين بأمراض صحية خاصة الأمراض التي تسبب تغير لون اللثة.
  • الأشخاص الذين يمتلكون الابتسامة اللثوية لأن لون اللثة الداكن يظهر لديهم بشكل واضح خلال الحديث والتبسم.
  • الأشخاص الذين يمتلكون أنسجة لثة رقيقة للغاية، وتكون جذور أسنانهم بارزة ومكشوفة.
  • الأشخاص الذين يواجهون مشاكل في الأسنان والفم.
  • الذين يعانون من أمراض القلب وسيولة الدم.

احجز موعد